Test Footer 2


اروعه ل حظة تبكي العين

لحظة خروج اسراء
وامها
تستقبلهااااااا


خرجت إسراء عبد الفتاح الفتاه المصرية التي شاركت في الدعوة للإضراب من السجن ... وكالعادة إستغل العقيد عمرو أديب الحدث أسوأ إستغلال فبعد أن هاجمها بضراوة في الحلقات التي تلت الإضراب مباشرة ... قام بتصور لحظة خروج إسراء من السجن مباشرة ولقاءها بوالدتها وكانت لحظة تذيب الحجر ولكن كان فيها العديد من الرسائل ....

وأنا بما أني مغرض و معارض ولا يعجبني العجب لي عدة تساؤلات أرجوا من حضراتكم الإجابة عليها بعد مشاهدة الفيديو :

السؤال الأول :

كيف عرف العقيد عمرو أديب لحظة خروج إسراء عبد الفتاح ولماذا تم إحضار والدتها ... ومن متي يتم الإفراج عن المعتقلين من أبواب السجون مباشرة ..؟؟

السؤال الثاني :

من المستفيد برؤية إسراء في هذه اللحظة العصيبة والضعيفة لإسراء

السؤال الثالث :

لماذا لا يتحفنا العقيد عمرو أديب بلقاءات مشابهة مع الكثير من المفرج عنهم لحظة خروجهم خصوصاً 15 قيادي من الإخوان الذين حصلوا علي البراءة وتم الإفراج عنهم بعد أن قضوا 15 شهر ظلماً ,,,

السؤال الرابع :

هل هو سبق صحفي أن تري مسجون مظلوم في حالة إنهيار بعد الإفراج عنه أم أن السبق الصحفي هو الكشف عن ظالم وإعادة الحق لمظلوم ..؟

أيها الإعلام كم من الجرائم ترتكب بإسمك ....



الكلمات النبيلة رسالة عن القلوب البيضاء المفعمة بالحب و العطاء . فلنمنح أنفسنا فرصة الرحيل معها لنمتلئ بكل أسباب الفرح و السعادة@ إدا أعجبك الموضوع أضغط هنا وشير الموضوع وشاركه مع كل اصحابك ومعرفك لنرتقي بمستوي أفضل , أو سجل عن طريق بريدك الإلكتروني لتلقي الجديد مباشرة على بريدك لو كنت مهتم بالآ دب والثقافة ابق معنا دئما علي تواصل @أنا روح لكلمة لا أكثر فلا تجردني العبير و المصدر و تناغم معي لحياة أفضل لا تنسى مشاركة الموضوع إن افادك وشكرا
عزيزي القارئ: الكاتب شمعة تحترق من اجل غد افضل فلا تبخل بابداء رايك في تعليق جديد وتذكر ربما كلماتك تكون البلسم للكثير ونورا في طريق الحقيقة

هناك 4 تعليقات:

إرسال تعليق